Thursday, February 11, 2010

مجرد رسائل

عندما تجرح مشاعرنا وتهان ولا يضع لها أحد أى أعتبار وقتها تتساوى عندنا كل الأشياء ونفقد أحساسنا بكل شىء فبعد موت المشاعر لا يوجد شىء نبكى عليه

أحيانا يختار البعض الوحدة وأن يعيش منعزلا عن الناس بأرادتة ولكن لو أجبر على هذه الوحدة ما أختار يوما ما أن يعيش وحيدا حتى لو لبضع دقائق فلا تختاروا الوحدة يوما ما لأنها قادمة رغما عنا

أحيانا نظلم ونجرح من حولنا بدون وعى منا ولا نفكر لحظة فيما حدث وما فعلناه ونترك من ظلمناه وجرحناه يقاسى من ما فعلناه

6 comments:

عايش... ولكن !!!! said...

احيانا الوحده بتكون احسن كتير من ان الواحد يختلط بناس بيجرحوا فيه

ستيته حسب الله الحمش said...

الأول أحيكي على الكلمات الجميلة

بس محدش بيختار الوحدة أبدا
كده كده بيجبرنا عليها اللي ذكرتيهم في الفقرة الأولى

ولكن هل تموت المشاعر؟
من خبرة الأيام والسنين وحاجات كتير فوق بعض
عمرها ما بتموت
ساعات تحب تدخل بيات شتوي
علشان القلب يداوي جروحه
بس طبيعة الإنسان اللي عايش بالأمل
دايما ترجعه تاني

تحياتي

الشعب لابد له من حكومه تشكمه said...

فبعد موت المشاعر لا يوجد شىء نبكى عليه

تصدقى اه صح,,

bos bos بسمه عبدالباسط said...

عايش ولكن

مش شرط علشان نسيب الوحدة نختار أننا نختلط بناس بتجرح فينا

ممكن نتجنب الناس دى ونختار الناس الكويسة

bos bos بسمه عبدالباسط said...

ستيته حسب الله الحمش

أولا أنا فرحت قوى لما شفت تعليقك هنا وسعيدة جدا بزيارتك مدونتى

ثانيا
هو أكيد غالبا محدش بيختار الوحدة وبنكون مجبورين عليها بسبب أى حاجة شفناها ولكن ساعات بارادتنا بنختار نبعد عن الناس وللأسف ده أكبر غلط ولأننا رضينا أو ما رضيناش الوحدة بتيجى أحيانا غصب عننا فليه نضيع أى وقت من حياتنا فى الوحدة بمزاجنا

وبخصوص المشاعر ياريتها كانت بتموت يمكن كانت الناس أرتاحت هيا فعلا بتنام شوية أو بتعمل بيات شتوى ولكنها شوية وترجع تفوق تانى بسبب الحلم والأمل وحاجات تانية كتير

تحياتى ليكى

bos bos بسمه عبدالباسط said...

الشعب لابد له من حكومه تشكمه

فعلا صح الصح